+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 1 من 1

الموضوع: بيان صادر عن مركز حقوق الإنسان والديمقراطية لمناسبة اليوم العالمي للتسامح

  1. #1
    الصورة الرمزية مراسل اعمار خارج العراق
    تاريخ التسجيل : Nov 2010
    رقم العضوية : 13
    الإقامة : خارج الوطن
    المشاركات : 162
    التقييم : 10
    مراسل اعمار خارج العراق is on a distinguished road
    مراسل اعمار خارج العراق غير متواجد حالياً

    عاجل بيان بمناسبة اليوم العالمي للتسامح

    بيان صادر عن مركز حقوق الإنسان والديمقراطية " شمس "لمناسبة اليوم العالمي للتسامح


    مراسل اعمار ـ باريس / يحذر مركز "شمس" من خطورة الدعوات المتصاعدة لاستهداف الأخوة المسحيين وكنائسهم ،في محاولة يائسة من بعض الأطراف لضرب التعايش المشترك ،فمسيحيو الشرق هم أصحاب الأرض المدافعين عنها دوماً،فالأوضاع المتفاقمة في بعض الدول العربية والصراعات الطائفية والمذهبيةوالعرقية، وتقزيم مفهوم المواطنة.ينذر بإدخال الوطن العربي في دوامة الفوضى وفقدان الأمل والتفسخ المجتمعي والتهجير واللجوء .ومن هنا فإننا نؤكد على رفضنا لكافة الممارسات ذات العلاقة بتغذية ثقافة التعصب بكافة أشكالها ،وكل ما من شأنه تضييق مساحات التسامح بين أفراد المجتمع الواحد.
    يشدد مركز "شمس" على أهمية التسامح والاحترام والحوار والتعاون بين مختلف الثقافات والحضارات والشعوب،حيث أنجميع الثقافات والحضاراتتسهمفي إثراء البشرية،من هنا فإن العالم اليوم هو في أمس الحاجة إلى ثقافة التسامحوالتعايش السلمي ونبذالفرقةوالخلافات والنزاعات والحروب التي عانتها الإنسانية،لقد آن الأوانلأن تسود المحبة والألفة بينالأمم والشعوب .
    يذكر مركز "شمس" فصائل العمل والوطني والإسلامي على مرور عام آخر على غياب التسامحالسياسي،وبقاء الأوضاع على ما هي عليه ،ومن هنا يطالبالمركزالسلطة الوطنية الفلسطينية والفصائلالفلسطينية بضرورة حماية واحترام الحريات العامة،والحق في حرية الرأيوالتعبير،والتجمع السلمي،والتعددية السياسية،والتسامح السياسي،ونبذ الخلافاتوالفرقة،والاحتكام للحوار كخيار أوحد لحل كافة الخلافات ونبذ العنف والتعصب علىالمستويين الرسمي والشعبي،وتحريم استخدام القوة أو التلويح بها،وبضرورة إشاعة ثقافةالسلم المجتمعي والثقافة الديمقراطية وقبول الآخر.
    يشيد مركز "شمس" بمبادرة الزملاء في "بيالارا" الهيئة الفلسطينية للإعلام وتفعيل دور الشباب، بدعوتهم اعتبار يوم 10/10 من كل عام يوم التسامح الفلسطيني،لتطهير المجتمع من السلوكيات الضارة، ولتعزيز عناصر الصمود الاجتماعيةوالوطنيةلحمايةالمصالح العليا للشعب. ولدعم خيار المحبة والتسامحلبناء مجتمع فلسطيني متحرر من التعصب والفئويةوالنرجسية والحقد والانتقاموالبغضاء. بناء مجتمع خال من الأمراض والشوائب، مجتمع متحرر ومنفتح علىذاتهوالآخر، مجتمع ديمقراطييعتمد النظام والقانون أساساً لحل التباينات والاختلافاتوالتناقضات أي كان طابعها ومستواها.


    انتهى






    Issued by the Centre for Human Rights and Democracy "SHAMS" on the occasion of the International Day for Tolerance



    “SHAMS” center Warns against the seriousness of the escalating calls to target the Christian brothers and their churches as it represents a desperate attempt by some parties to hit the religious coexistence. The Eastern Christians are partner owners of the land and have consistently defended it; the worsening situation in some Arab countries and the sectarian and ethnic conflict is dwarfing the concept of citizenship. This implies Threatens to implicate the Arab world in chaos, loss of hope, community disintegration, displacement and seeking asylum. Hence, we stress our categorical rejection of all practices related to feeding a culture of intolerance in all its forms, and all that may narrow the space of tolerance between members of the same society.

    “SHAMS” center emphasizes on the importance of tolerance, mutual respect, dialogue and cooperation among different cultures, civilizations and peoples, as all cultures and civilizations contribute to the enrichment of humankind. Departing from this fact, the world today is in desperate need for culture of tolerance, peaceful coexistence and to peacefully compromise disputes and conflicts; it’s time to prevail love and intimacy between the nations and peoples of earth.

    “SHAMS” center reminds all national and Islamic factions on the elapsing of another year on the absence of political tolerance, therefore, things have remained unchanged, and therefore, the center calls upon the Palestinian National Authority and the Palestinian factions to respect and protect public freedoms, freedom of opinion and expression, peaceful assembly, political pluralism , and political tolerance.

    At the same time, the center urges the PNA and the different political parties and factions settle differences and division, and to resort to dialogue as a sole option to resolve all existing discrepancies, in addition to renounce violence and intolerance on the official and popular levels, and banning the use of force or the threat and intimidation, and the need to promote a culture of community peace and a culture of democracy and acceptance of others.

    “SHAMS” Centre Commends the initiative of our colleagues in "PYALARA" that is considering the 10/10 of each year as a Palestinian Day for Tolerance to cleanse the society from harmful behaviors and to strengthen the elements of social and national resilience towards protecting the higher interests of the people.
    Finally, We support all voices calling for the choice of love and tolerance to build a Palestinian society free from intolerance, factional, narcissism, hatred and revenge.

    -END-
    التعديل الأخير تم بواسطة مراسل اعمار خارج العراق ; 14-11-10 الساعة 11:47 AM

+ الرد على الموضوع

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

     

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك