+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: لا والف لا للارهاب.وأد الإرهاب يتحقق باستئصال فكر دعاته المحرضين عليه

  1. #1
    الصورة الرمزية huda
    تاريخ التسجيل : Nov 2010
    رقم العضوية : 5
    المشاركات : 554
    التقييم : 10
    huda is on a distinguished road
    huda غير متواجد حالياً

    حصري لا والف لا للارهاب.وأد الإرهاب يتحقق باستئصال فكر دعاته المحرضين عليه

    وأد الإرهاب يتحقق باستئصال فكر دعاته المحرضين عليه..وتقييم دور قادة الرأي

    الإسلام..خاتم الأديان والدين الحق.. حاول دعاة الإرهاب والفكر المنحرف طمسه وتشويهه أمام العالم..وإشعال فتيل الكراهية ضد كل ما هو إسلامي وكل ما ينتمي للإسلام؛ وهو مخطط تقوده وتقف وراءه وتموله الصهيونية العالمية الحاقدة على الإسلام والمسلمين، حيث وجدت في دعاة الغلو والتطرف والارهاب من المسلمين الجهلة فكراً وعقلاً وسلوكاً من ينفذ لها هذا المخطط ويساعدها بشكل مباشر وغير مباشر في تحقيقه..

    حدثني أحد الدعاة الذين كانوا يهتمون بالدعوة إلى الإسلام في الدول الغربية (الأوروبية)؛ بأن حملات الدعوة كانت قبل أحداث سبتمبر تسير بكل سلاسة ولا نجد أي مشكلة في تسيير حملات الدعوة في مختلف البلدان الأوربية، .. ولكن بعد أحداث سبتمبر تغيرت الصورة كثيراً ولم يعد بإمكاننا الدخول إلى البلدان الأوروبية بمثل ماكان سابقاً، وأصبح الجميع يتحاشون الاقتراب منا أو الاستماع إلينا وأصبحوا ينظرون إلينا بأننا قتلة ودمويون وإرهابيون، لأن إعلامهم رسخ تلك الفكرة فيهم مستغلاً تلك الأحداث المؤسفة.

    صورة الإسلام

    د.عبد القادر قمر من مجمع الفقه الإسلامي أكد على أن دعاة ومعتنقي فكر الإرهاب ودعاة التفجير والتدمير أضروا كثيراً بالصورة الحقيقية للإسلام وشوهوا سماحته وساعدوا أعداء الإسلام لترويج ونشر الصورة السوداوية عن الإسلام والمسلمين؛ وجعلهم قتلة ودمويين؛ رغم أن هذا بعيد كل البعد عن حقيقة الدين الإسلامي والمسلمين الذي يؤكد في كل الآيات القرآنية والأحاديث النبوية الصحيحة على عمارة الأرض بالمحبة والسلام وحماية النفس البشرية من كل أشكال الاعتداء والسماحة وتحريم قتل النفس إلا بالحق .. والمؤسف أن دعاة هذا الفكر الإرهابي الضال استطاعوا أن يخدعوا بعض الشباب وأن يدخلوهم في أتون مخططاتهم القذرة بأساليب مختلفة لم ننتبه لها مع بداية قيام تلك التنظيمات الخارجة عن الدين؛ وساعدهم في ذلك أنهم تغطوا بعباءة الدين وهم أبعد ما يكونون عنه ولم ننتبه لهم إلا بعد إن استشرى شرهم واستفحل خطرهم بدعم من بعض الحاقدين والكارهين للعالم الإسلامي ومحاولة زعزعة استقراره وشغله عن أهدافه لبناء مجتمعاته والنهوض بشعوبه.

    واجب المسلمين

    وقال إن الإرهاب ليس له دين، ومن الظلم أن ينسب للإسلام والمسلمين وهذا ما بدأ العالم يدركه الآن وكل من يتبنى الفكر الإرهابي الذي يبيح قتل الأبرياء وتدمير الممتلكات في جزء من العالم وخاصة بلاد الحرمين الشريفين فهو خارج عن الإسلام وبعيد كل البعد عن الدين، مؤكداً على أن الدعوة إلى الإسلام ربما تكون تأثرت بأحداث سبتمبر المشؤومة ولكن البركة في المسلمين الموجودين في العالم الغربي، والذين أصبحوا يعملون بشكل قوي ومنظم للدعوة لدين الله ويشرحون للآخر حقيقة الإسلام والمسلمين وأنهم دعاة خير ومحبة وصلاح ويوضحون أن لا علاقة للإسلام والمسلمين بفكر الإرهاب، وهم الآن يعملون بشكل أفضل وأحسن تنظيماً.

    الفكر الضال

    الذين اعتنقوا الإرهاب وأصبحوا حطباً لنيرانه؛ وأدوات لتنفيذ مخططاته لم يولدوا من بطون أمهاتهم إرهابيين، وإنما وجدوا من يغرس فيهم هذا الفكر الضال، وأرجو أن تتذكروا جيداً مافعله (جهيمان) عندما استطاع أن يجند مجموعة من الشباب ويغريهم بفكره الضال إلى درجة وصلت بهم إلى تدنيس بيت الله الحرام وترويع المصلين والركع السجود بتحويل البيت الطاهر إلى ساحة قتال ودماء .. كان المفترض أن نخضع تلك الحادثة إلى البحث والدراسة ونكتشف أسبابها وكيف حدث ذلك.. ولكن يبدو أننا تجاهلنا تلك الحادثة ونسينا ماسببته من ترويع للمصلين وتدنيس لقدسية البيت العتيق..وجاءت بعد ذلك حملات الجهاد في أفغانستان لدحر الروس وكذلك الشيشان ومساعدة المسلمين هناك ضد جرائم الصرب ولم ندرك أو نعي ما ينتج عن هذا من فرصة لأعداء الإسلام من تغذية عقول شبابنا الغضة بأفكار الإرهاب والخروج على مجتمعاتهم وبلدانهم وتحويلهم إلى أدوات في أيدي هؤلاء المضللين..

    ويبقى فكر معتنقي الإرهاب بحاجة إلى دراسة عميقة وفاحصة من علمائنا؛ وأن لا نغفل شيئاً من عناصر ذلك الفكر الضال لحماية ديننا أولاً؛ ومجتمعاتنا وشبابنا ثانياً من الانسياق وراء هذه الأفكار التي جعلتهم يحملون السلاح لتدمير بلدانهم ومجتمعاتهم؛ إلى درجة وصلت ببعضهم إلى أن يزرع المتفجرات في مؤخرته ليغتال أمن الوطن ويروع الآمنين..

    الغلو طريق الإرهاب

    الغلو والتشدد هو الطريق والمنفذ لزرع التطرف وبالتالي الإرهاب في نفوس الشباب؛ وهذا الغلو نجده أحيانا بشكل غير مباشر على منابر المساجد وخلال خطب الجمعة، ولذا يرى د.أنور عشقي مدير مركز الشرق الأوسط للدراسات الإستراتيجية أن الإرهاب المسلح لا بد أن يسبقه إرهاب فكري، والإرهاب الفكري يأتي من التشدد وزرع التطرف في قلوب ونفوس الشباب؛ خاصة أن الشباب عاطفتهم تسبق عقولهم وفي سن الشباب تطرأ على الشاب متغيرات بيولوجية تجعله دائما يتطلع أن يكون الأقوى وأن يكون رجلاً قبل أن يصل إلى سن الرجولة وأن يذهب للمجد دون أن يتسلق سلالمه؛ وهنا يتلقفهم أصحاب الفكر المتطرف والمتشدد وهؤلاء الذين أخذوا طرفا من العلوم الشرعية، واحتقنت نفوسهم بما يجري على الساحة السياسية وبعض الإعلام المضلل؛ فتنهض نفوسهم إلى تحريض هؤلاء الشباب بالقتال والاستشهاد الخاطئ فيوحون لهم بأن الجنة أن يقتل نفسه وأن يضحي بنفسه، لأن كل من حوله يسير على غير طريق الدين وينساق هؤلاء الشباب وراء هذا الفكر الضال لأنهم غير محصنين وليست عندهم ثقافة دينية تجعلهم يكتشفون زيف مايدعوهم إليه أولئك المضللون.. ولحماية شبابنا من هذا التطرف ودعاته يجب أن نبدأ في الوعي بقادة الرأي وعلماء المنابر وأئمة المساجد حتى لا يدفعوا بالشباب إلى التطرف ومن ثم الإرهاب، وأن يكون هناك تقييم مستمر لأدوارهم..

    البطالة طريق الإنحراف!

    وتعد البطالة من الأسباب الهامة للانحراف سواء كان بالتوجه إلى أصدقاء السوء وإدمان المخدرات وما يترتب على ذلك من ضياع للشباب وتحوله إلى عنصر فاسد في المجتمع، أو تحوله إلى الفكر الضال وتلقفه من قبل مخططي الإرهاب لتجنيده وجعله أداة في أيديهم يحركونه كيف شاءوا ليفجر نفسه من أجل تحقيق مخططاتهم وأهدافهم القذرة لزعزعة الأمن في بلدانهم وجعلهم معاول هدم لمجتمعاتهم وأهلهم وأوطانهم..

    يقول الأستاذ سعيد جراد التربوي والمهتم بدراسة أخطار البطالة على المجتمع؛ إن البطالة هي أحد الأسباب الهامة للإرهاب والفساد؛ فالشاب عندما يتخرج ويجد عمره يمضي بدون أي فائدة تذكر، وتجعله يحس بكيانه ودوره في المجتمع ويمضي عمره عاماً بعد عام دون أن يجد عملاً يستطيع من خلاله أن يبني مستقبله وحياته؛ وهذا يدفعه إلى اليأس والإحباط وتزيد عنده هذه الحالة سوءاً عندما يرى نفسه غير قادر على مساعدة أسرته التي كانت تنتظر منه الكثير بعد تخرجه وحصوله على الشهادة وأنه سيساعدها على تحمل أعباء الحياة ويرد لها جزءاً من الجميل .. عندها تصبح حياته بلا معنى ويستطيع أرباب الفساد والإرهاب أن يجدوا فيه صيداً سهلاً لهم إما عن طريق إغرائه بالمال، أو باستغلال حالة الإحباط والكراهية للمجتمع وإغرائه بالانتقام منه، مشيراً إلى أن الكثير من مؤسسات القطاع الخاص مع الأسف لم تع دورها الوطني في هذه الناحية؛ ونجدها تخلت عن توفير الأمن الوظيفي لأبناء الوطن بينما توفر العمل والمرتبات الكبيرة لآلاف الوافدين.

    د. أنور عشقي





















































    التعديل الأخير تم بواسطة huda ; 11-11-10 الساعة 12:17 PM



  2. #2
    عضوفعال
    الصورة الرمزية fatima
    تاريخ التسجيل : Nov 2010
    رقم العضوية : 2
    المشاركات : 128
    التقييم : 10
    fatima is on a distinguished road

    fatima غير متواجد حالياً

    رد: لا والف لا للارهاب.وأد الإرهاب يتحقق باستئصال فكر دعاته المحرضين عليه

    البؤس والإرهاب – من كتاب إمبراطورية العار

    يرى مؤلف الكتاب أن الجماعات الإرهابية نشأت ردًّا طبيعيا على العنف الرأسمالي المنظم، ويقول "يجب أن نعلم أن البؤس هو منبت إرهاب الجماعات المتطرفة، وأن الذل والخوف والبؤس تمهد الأرض للأعمال الانتحارية وأنه في مقابل إرهاب الدولة ينشأ إرهاب الجماعات الصغيرة.
    ويطرح المؤلف مفارقة بديهية، وهي أن تكاليف الحرب في العام الواحد تصل إلى تريليون دولار، في حين أن 58 مليار دولار فقط أي حوالي 1/20 من ميزانيات الحروب والقواعد العسكرية والإنفاق على التسليح، على حد تقدير برنامج الأمم المتحدة للتنمية لو أنفقت سنويًّا لمدة عشر سنوات تكفي لتوفير التعليم الأساسي والرعاية الصحية الأساسية والغذاء المناسب والمياه الصالحة للشراب والبنى التحتية الصحية لكل كائن بشري على وجه الأرض , ولكن الحرب العالمية على الإرهاب تعمي أبصار هؤلاء الذين يقودونها، هذه الحرب ليست لها عدو محدد، وليست لها نهاية متوقعة، إنها حرب ألف سنة.
    عرض محمد مورو / موقع الجزيرة
    أكثر شيء دفعني لنقل هذه الفقرة هو أن تكاليف الحروب سنويا هي كافية وأكثر من كافية لنعيش كلنا بسلام ولنحافظ على بيئة سليمة وبالتالي صحة سليمة فلن يكون هناك بؤساء وبالتالي لن يكون هناك إرهاب . ...... يبدو أننا نعيش في عالم مجنون ....
    الحمدلله رب العالمين,توكلت على الله

    لا تقرأ و تذهب بدون ولو كلمة شكر واحدة

+ الرد على الموضوع

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

     

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك